برنامج إدماج حقوق الإنسان في سياسات وبرامج وزارة الشؤون الاجتماعية

موقع البرنامج في الخطة الاستراتيجية 2014-2016:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يندرج هذا البرنامج في إطار الاتفاقية الممضاة سنة 2013 بين المعهد العربي لحقوق الإنسان ووزارة الشؤون الاجتماعية والتي تهدف بشكل أساسي إلى نشر ثقافة حقوق الإنسان والتعريف بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية بعلاقة بالممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية، كما تهدف إلى دعم قدرات الأخصائيين الاجتماعيين لاعتماد التخطيط والبرمجة المبنيين على مقاربة حقوق الإنسان. ويمثل إبرام هذه الاتفاقية مع الوزارة خطوة أساسية لمأسسة إدماج حقوق الإنسان في مسارات إصلاح المؤسسات وتطوير السياسات وهو إحدى التوجهات المركزية التي تنبني عليها الخطة الاستراتيجية للمعهد 2014-2016. 

ويشمل هذا البرنامج جزءا من الأنشطة التي تنفذ في إطار الاتفاقية المشتركة بين المعهد العربي لحقوق الإنسان والوزارة وتهدف إلى إدماج مقاربة حقوق الإنسان في مراحل التخطيط وإعداد السياسات وتنفيذ البرامج في وزارة الشؤون الاجتماعية.وتمثل الدراسة حول "اعتماد مقاربة حقوق الإنسان في سياسات واستراتيجيات وزارة الشؤون الاجتماعية" من المخرجات النوعية لهذا البرنامج بما هي أوّل دراسة يتمّ إعدادها تعنى بتحليل سياسات وبرامج وزارة تونسية من زاوية ومقاربة حقوق الإنسان تمّ تطويرها بشكل تشاركي وشفاف مع الكوادر والمسؤولين في الوزارة ومع منظوريها والمستفيدين من خدماتها.

هذا إلى جانب دعم قدرات كوادر الوزارة في مجال حقوق الإنسان واعتماد مقاربة حقوق الإنسان في البرمجة.تم إعداد الدراسة من قبل الدكتور فتحي التوزري، تحت عنوان "اعتماد المقاربة القائمة على حقوق الإنسان في السياسات الاجتماعية : برامج الخدمة الاجتماعية والنهوض الاجتماعي كنموذج". وقد تضمنت 162 صفحة تناولت بالدرس الجوانب الرئيسية التالية :

•الإطار المفاهيمي لموضوع الدراسة

•النهوض الاجتماعي بتونس من منظور حقوق الإنسان

•مدى اعتماد برامج النهوض الاجتماعي على المقاربة الحقوقية

•توصيات لتطوير اعتماد المقاربة الحقوقية في برامج النهوض الاجتماعي بالوزارة. سيعمل المعهد في إطار هذا البرنامج على التعريف بنتائج الدراسة في إطار ورشة وطنية وسيسعى في إطار اتفاقية الشراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعية إلى تفعيل ما جاء فيها من نتائج ومن توصيات.

 دروس مستفادة من البرنامج:

يمثل هذا البرنامج أوّل مُنجز مشترك بين المعهد العربي لحقوق الإنسان ووزارة الشؤون الاجتماعية بعد امضاء اتفاقية مشتركة بين الجانبين استفاد منه موظفون/ات من مختلف جهات الجمهورية التونسية. وقد عبر عُنوانُ هذا البرنامج عن رغبة الطرفين في احداث اصلاح جوهري يتجاوز البرامج في صيغتها النظرية إلى ملامسة واقع العمل الاجتماعي من خلال تشريك عدد من الموظفات والموظفين الذين يشتغلون على ملفات تهمّ اغلب الفئات الاجتماعية وتتطلّب مهامهم التواصل اليومي المباشر مع أصحاب الحقوق والمطالبين بها.وقد راوح هذا المشروع بين مهام البحث الذي يؤدّي إلى انتاج معرفة يحتاجُها هذا القطاع الحيوي، ومهام التدريب الذي يوفّر الأدوات العلمية فيكون الموظّف(ة) الاداري حين أداء مهامه واعيا بموقع دوره من منظومة الحقوق وتكون للهياكل الادارية رؤية مبنيّة على مقاربة حقوق الانسان توضّح واجباته وتمكّنه من تحديد حاجيات المواطنين/ات بما يستوجبه دور الدولة في الرعاية.

لقد كشف هذا البرنامج أنّ هياكل الوزارة ثرية بطاقات مؤمنة بالمرجعية الحقوقية ومتمكّنة من المرجعيات القانونية لمهامها لكن غلُب ارث البيروقراطية الادارية على أدائها وأمكنها بهذه التجربة أن تساهم في تقديم رؤاها وتطوير اشتغال المؤسسات.ونعتبر أن العمل مع هذا القطاع ضروريّ في هذه المرحلة ووجب تعزيزه لتزايد الاحتياج إلى خدمات هياكل هذه الوزارة باعتبار مخلفات عقود من التهميش والإقصاء تبقى أغلب حلولها بيد الدولة التي تستفيد بلا شكّ من دعم مؤسسات المجتمع المدني على اعتبار أن الاصلاح مسؤولية مشتركة.

وستكون الدراسة التي وقع اعدادها حول كيفية اعتماد المقاربة القائمة على حقوق الانسان في برامج وسياسات وزارة الشؤون الاجتماعية مرجعا مُهمّا للبحث في مواصل العمل على هذا البرنامج لأنها تمكّن من وضع رؤية للتدريب وللتدخّلات في مجال الاصلاح المؤسساتي داخل الوزارة ولكن أيضا لأنها ستمثل نموذجا لمنهجية الإصلاح يمكن اعتماده والإقتداء به من طرف باقي المؤسسات الحكومية وطنيا وإقليميا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

DAR ESSAIDA

  • A Human Rights Culture Space for All
    Posted on 18-04-2014
      The 1650 squared meters building is located in a marginalized poor and over populated locality named Essaida. In its northern part, Essaida Neighborhood is adjacent to another similar neighborhood called El Hilal. Whereas the southern part continues to Martyrs Neighborhood that is separates from the El Wardia Neighborhood by the Martyrs Cemetery. In its eastern part, Essaida Neighborhood falls on the boarders of the residential district...

"pact" network

 

newsletter

  • direct download

ARAB INSTITUTE FOR HUMAN RIGHTS ® 2014 ALL RIGHTS RESERVED

innov8 design studio tunisia